تسجيل الدخول


عامر أبو هشام

عَامِرُ بنُ أُمَيَّة بن زَيْد الأَنصاري الخَزْرجي، من بني عَدِيّ بن النجار:
قال أَبو عمر: ولا عقب له. كان لعامر من الولد هشام وقد صحب النبيّ صَلَّّى الله عليه وسلم، ونزل البصرة، وأمّه من بهراء. قال ابن الأثير: قال أَبو عمر: إِن ابنه هشام دخل على عائشة، وإِنما الذي دخل عليها سعدُ بن هشام بن عامر، حين سأَلها عن الوتر. ذكره مُوسَى بْنُ عُقْبَة، وابْنُ إِسْحَاقَ، فيمن شهد بَدْرًا. وفي صحيح مُسْلم، عن سعد بن هشام، عن عائشة، قالت: نعم المرء كان عامرًا أصيب يوم أحد. روى أبُو دَاوُدَ والنَّسَائِيُّ عن هشام بن عامر، قال: جاءت الأنصارُ إلى النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم يوم أحد، فقال: "احْفُرُوا وَأَعْمِقُوا"...(*) أخرجه الترمذي 4/185 في كتاب الجهاد باب 33 حديث رقم 1713، والبيهقي في دلائل النبوة جـ3/297، والبيهقي في السنن الكبرى 3/413، 4/234 الحديث، وفيه: وأصيب يومئذ أبو عامر فدُفن بين اثنين. وهو الذي ذكره حسّان في شعره‏. قال أَبو عمر: لا أحفظُ له رواية عن النّبي صَلَّى الله عليه وسلم.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال