تسجيل الدخول


عبد الله بن الأسود المزني

الأسْوَدُ بن عَبد الله، وقيل: عبد الله، وقيل: عُبيد الله بن الأسود بن شعبة السَّدُوسِيّ اليماني، وقيل: المُزَنِي.
أخرجه أبو عمر، ونسبه أَبو أَحمد العسكري، وذكره أَبو موسى في الخمخام، فقال: الخمخام بن الحارث البكري. وروى بإِسناده عن مُجَالد بن خمخام. قال: "هاجر أبي الخمخامُ إِلى النبي صَلَّى الله عليه وسلم في وفد بكر بن وائل مع أَربعة من سدوس: بشير بن الخصاصية، وفرات بن حَيَّان العجلي، وعبد اللّه بن أَسود المزني، ويزيد بن ظبيان". فهذا يدل على أَن المزني غلط من الكتاب؛ فإِنه قد جعله تارة من بكر، ثم من سدوس، وهو من بكر أَيضًا، فلا مدخل للمزني فيه، وروى الصَّعِق بن حَزْن عن قتادة قال: هاجر من بكر بن وائل أربعة رجال من بني سدوس: أسود بن عبد الله، من أهل اليمامة، وبشير بن الخصاصيّة، وعمرو بن تغلب، من النمر بن قاسط، وفُرَات بن حيّان، من بني عجل‏.
ذَكَرَهُ ابْنُ أبِي حَاتِمٍ في الصَّحَابَةِ. وَقَالَ الْبَغَوِيُّ: ذكر أولادهُ أنَّ له صحبةً ووفادةً ولا أعلم له حديثًا، وروى محمد بن عَمْرو، عن أَبيه، عن جده، عن أَبيه عبد اللّه بن الأَسود قال: خرجنا إِلى النبي صَلَّى الله عليه وسلم في وفد بني سدوس من القَرْيَة، ومعنا تَمْرٌ من البَرُود ــ برود بني عُمَير ــ حتى قدمنا على رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، فنثرنا التمر على نِطَع بين يديه. فقال: "أَي تمر هذا؟" فقلنا: الجُذَامي. فقال: "الْلَّهُمَّ بَارِكْ فِي الْجُذَامِي، وَفِي حَدِيْقَة خَرَجَ هَذَا مِنْهَا"(*). قَاَلَ الْبَزَّارُ: لا نعلمه رَوى إلا هذا؛ وذكره بهذا الحديث ابنُ أبي حاتم، فقال: ذُكِر أنه وفد.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال