تسجيل الدخول


أم مالك الأنصارية

1 من 1
أُمُّ مَالِكٍ الْأَنْصَارِيَّةُ

(ب د ع) أُم مَالِك الأنصارية.

أخبرنا يحيى بن محمود إجازة بإسناده. عن ابن أبي عاصم، حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا محمد بن فُضَيل، عن عطاء بن السائب، عن يحيى بن جعدَة، عن رجلٍ حدثه، عن أم مالك الأنصارية قالت: جاءت بعُكَّة من سَمن إلى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، فأمر رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم بلالًا فعصرها ثم دفعها إليها فرفعتها فإذا هي مملوءة فأتت النبي صَلَّى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله نزل في شيء؟ قال: "وَمَا ذَاكَ يَا أُمَّ مَالِكٍ؟" قالت: ردَدْت عَليّ هديتي، قالت: فدعا بلالًا فسأله عن ذلك، فقال: والذي بعثك بالحق لقد عصرتها حتى استحييت. فقال: "هَنِيئًا لَكِ يَا أُمَّ مَالِكٍ، هَذِهِ بَرَكَةٌ وَالله عَجِّلَ ثَوَابُهَا". ثم علمها أن تقول في دُبُر كل صلاة: "سُبْحَانَ الله عَشْرًا، وَالْحَمْدُ لله عَشْرًا، وَالله أَكْبَرُ عَشْرًا".(*)

روى عنها عبد الرحمن بن سابط. قالت: أتيت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم وَلْحْيي يُرعَدَان من الحمى، فقال: "ما لك يا أم مالك؟" قلت: يا رسول الله أم مِلْدم فعل الله بها. قال: "لاَ تَسُبِّيهَا فَإِنَّ الله يَحُطُّ عَنِ الْعَبْدِ بِهَا الْذُّنُوبَ كَمَا يَتَحَاتَّ وَرَقُ الْشَّجَرِ".(*)

أخرجها الثلاثة.
(< جـ7/ص 379>)
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال