تسجيل الدخول


أبو لبيبة الأشهلي

أَبو لبيبَةَ وقيل: لبيد الأَشْهَلِيّ، الأنصاري، من بني عَبْد الأَشهل، من الأَوس:
أَخرجه ابن منده، وأبو نُعَيم، وذكره الطَّبَرَانِيُّ، وغيره، وقال ابْنُ حِبَّانَ في ترجمة حفيده محمد بن عبد الرحمن بن لبيبة: "كان اسم عبد الرحمن لبيبة، وأبا لبيبة، فلذلك يقال: تارة لبيبة، وتارة أبو لبيبة"، ويُكنى أَبا عبد الرحْمن، ويعد من أَصحاب النبي، ولم يَرو ِعنه غير ابنه عبد الرحمن عدةُ أحاديث منها: ما رواه ابن أَبي فديك، عن يحيى بن عبد الرحمن عن لبيبة، عن أَبيه، عن جدّه أَن النبي صَلَّى الله عليه وسلم قرأَ: {فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ}... [النساء/41] الآية، فقال: شهدت على مَنْ أَنا بين أَظهرهم، فكيف لمن لم أَره. ومن حديثه: أُهدي إِلى النبي صَلَّى الله عليه وسلم شاة مسمومة. وروى أبُو يَعْلَى في مسنده عن يحيى بن عبد الرحمن بن أبي لبيبة، عن أبيه، عن جده "مَنِ اسْتَحَلَّ بِدِرْهَمٍ في النِّكَاحِ فَقَدِ اسْتَحَلَّ"(*)، وأخرج الزبير في كتاب "النسب"، والطبراني عن يحيى بن عبد الرحمن: "والَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، إِنَّهُ لَمَكْتُوبٌ عِنْدَ اللهِ في السَّمَاءِ السَّابِعَةِ: حَمْزَةُ بْنُ عَبْدِ المُطَّلِبِ أَسَدُ الله وَأَسَدُ رَسُولِهِ"(*)، وأخرج أَبُو نُعَيْمٍ، عن يحيى بن عبد الرحمن: "من منع يتيمَه النكاحَ فزنى فالإثمُ بينهما"(*). وأخرج ابْنُ أَبِي الدُّنْيَا في كتاب "القُبُور"، عن يحيى بن عبد الرحمن: "إِنَّ أَهْلَ القُبُور يَتَعَارَفُونَ"، وفيه: "إِنَّ أُمَّ بِشْرٍ بِنْتَ البَرَاءِ بْنِ مَعْرُورٍ جَزعَتْ عَلَيْهِ جَزَعًا شَدِيدًا..."(*) الحديث. وأخرج البَيْهَقِيُّ بسنده عن يحيى بن عبد الرحمن بن لبيبة، عن جده قال: دعا سَعْد بن أبي وقاص، فقال: يا رب إن لي بنين صغارًا فأَخِّرْ عني الموتَ حتى يبلغوا، فعاش بعدها عشرين سنة. وأخرج ابْنُ قَانِعٍ عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي لبيبة، عن أبيه، عن جده أنّ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قال: "إِذَا صَامَ الْغُلَامُ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ مُتَتَابِعَاتٍ فَقَدْ وَجَبَ عَلَيْهِ صَوْمُ شَهْرِ رَمَضَانَ"(*).
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال