تسجيل الدخول


جارية من بني المؤمل

جارية بنت عمرو بن المؤمل:
أخرجها أبو موسى، وذكرها ابْنُ سَعْدٍ بعد أميمة بنت رُقيقة، وقيل: بريرة، مولاة عائشة، وليست هي بنت عمرو؛ إنما كانت أمةً لآل عمرو، فلعله كان فيه جارية بَيْت ـــ وهذا اللفظ يطلق على آل الرجل وعلى زوجته ـــ فالمراد هاهنا الأول، والمعروف فيها جارية بني عمرو بن المؤمل، أو جارية بن عمرو بن المؤمل، وقد ظنها بعضُهم رجلًا، وأخطأ، فقال: "حارثة"، وقد أسلمت جارية قديمًا في أول الإسلام، وكانت ممن يُعَذب في الله بمكة، فاشتراها أبو بكر، وأعتقها رضي الله عنه، واشترى معها بلالًا، وعامر بن فُهَيرة، وغيرهم، كانوا كلهم يعذبون في الله عز وجل، فقيل له: لو اشتريت ما يمنع ظهرك! فقال: منع ظَهري أُريد، وكان عمر بن الخطّاب قبل أن يسلم هو الذي يعذّبها؛ ليردّها عن الإسلام، فيعذّبها حتى يفتر، ثم يدعها، ويقول: والله ما أدعك إلا سآمة، فتقول: كذلك يفعل بك ربّك.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال