تسجيل الدخول


حجاج بن عمرو بن غزية بن ثعلبة

حَجَّاج بن عَمْرو بن غَزِية، ويقال: الحجّاج بن أبي الحجّاج، الأنصاري الخزرجي المازني.
أمّه أمّ الحجّاج بنت قيس بن رافع من أسلم، وليس له عقب‏. قال أَبُو نُعَيْمٍ: شهد صِفّين مع عليّ. قال البخاري: له صحبة، وأما العجلي، وابن البرقي، وابن سعد، فذكروه في التابعين. روى عنه ضمرة بن سعيد، وعبد الله بن رافع وغيرهما. هو الذي كان يقول عند القتال: يا معشر الأنصار، أتريدون أن نقول لربنا إذا لقيناه: {إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا}[الأحزاب/67]. هو الذي ضرب مَرْوان يوم الدار، حتى سقط؛ وحمله أبو حفصة مولاه، وهو لا يعقل. روى عن النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم حديثين: أحدهما في الحج: "مَنْ كُسِرَ، أو عَرَجَ، فَقَدْ حَلَّ، وَعَلَيْهِ حَجَّةٌ أُخْرَى"(*) أخرجه أبو داود في "السنن" 1/575، حديث رقم 1862، 1863، والترمذي في "السنن" 3/277، حديث رقم 940، والنسائي في "السنن" 5/199، حديث رقم 2861، وابن ماجه في "السنن" 2/1028، حديث رقم 3077، 3078، وأحمد في "المسند" 3/450، والبيهقي في "السنن" 5/220، والحاكم في "المستدرك" 1/483، 470، والدارمي في "السنن" 2/61، والطبراني في "الكبير"
3/253، وأبو نعيم في "الحلية" 1/358.
. والآخر: كان النبيُّ صلّى الله عليه وآله وسلّم يتهجَّد من اللّيل بعد نَوْمِه.(*) روى عنه عِكرمة حديث: "مَنْ كُسِر، أَو عَرَجَ". وروى عنه كثير بن العباس حديث التهجّد.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال