تسجيل الدخول


أبو عبد الرحمن القيني

ذو الشكوة القَينِي:
أَخرجه أَبو نُعَيم، وأَبو موسى، وكنيته أبو عبد الله، وقيل: عبد الرحمن، وقيل: غير ذلك، وذكر ابْنُ الكَلْبِيِّ أنه كان يقال له: ذو الشوكة؛ لأنه كانت له شوكة إذا قاتل لا يُفارقها؛ قال: وكان جسيمًا، وشهد فتوحَ الشام، فقاتل مع أبي عبيدة يوم أجْنَادين، فَقَتَلَ ثمانية من الروم؛ فقال أبو عبيدة ينَوّه به:
افْعَلْ كَفِعْلِ الضَّخْمِ مِنْ قُضَاعَهْ بِطَاعَةِ الله وَنِعْمَ الطَّاعَهْ
وذكر خَلِيفَةُ وغيره: أنَّ معاوية ولَّاه غَزْو الروم، فغزا أنطاكية من سنة خمس وأربعين إلى سنة ثمان وأربعين. وله صحبة، وسكن مصر، وروى أَبو عبد الرحمن الحُبُلي، عن أَبي عبد الرحمن القيني: أَن سُرَق اشترى من رجل قد قرأَ سورة البقرة بَزًّا قدم به، فتجازَاه، فتغيب عنه، ثم ظفر به، فأَتى به النبي صَلَّى الله عليه وسلم، فقال النبي صَلَّى الله عليه وسلم: "بعْ سُرَقُ". فانطلقت به، فساومني به أَصحاب رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم ثلاثة أَيام، ثم بدا لي فأَعتقته(*) ذكره الهيثمي في المجمع 4/145. وليس في رواية أَحمد: "ثلاثة أَيام".
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال