تسجيل الدخول


الثلب بن ثعلبة

((الثَّلِب، بالثاء، هو ابن ثَعْلبة بن عَطِيَّة بن الأخْيَف بن مُجْفر بن كعب بن العنبر التميمي العنبري. يكنى أبا هلقام، وقيل: التلب، بالتاء فوقها نقطتان وقد تقدم، وهناك أخرجوه. ولم يخرجه واحد منهم ههنا.)) أسد الغابة. ((التِّلْبُ بن زيد بن عبد الله بن عمرو بن عميرة العَنْبَرِيّ من بني تميم.)) الطبقات الكبير. ((التَّلِبُ بنُ ثَعْلبَةَ بن رَبيعة بن عَطيَّة بن الأُخَيْف، وهو مُجْفِر، بن كعب بن العنبر بن عمرو بن تميم بن مُرّ التميمي العنبري، نسبه كذلك خليفة بن خياط. وقال ابن قانع: أخيف بن الحارث بن مجفر سكن البصرة وكان شعبة يقول: الثلب بالثاء المثلثة، وكان ألثغ لا يبين التاء. والأول أصح، يكنى أبا هلقام روى عنه ابنه هلقام. أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن علي بن علي الأمين، بإسناده إلى أبي داود سليمان ابن الأشعث قال: حدثنا موسى بن إسماعيل، أخبرنا غالب بن حَجْرة، حدثني هلقام بن تلب عن أبيه قال: "صحبت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم فلم أسمع لحشرات الأرض تحريمًا".(*) وروى غالب بن حَجْرة بن هلقام بن التلب عن هلقام بن التلب، عن أبيه أنه أتى النبي صَلَّى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، استغفر لي، فاستغفر له.(*) أخرجه الثلاثة [[يعني: ابن عبد البر، وابن منده، وأبا نعيم]]. أخيف: بضم الهمزة، وفتح الخاء المعجمة، وسكون الياء تحتها نقطتان وآخره فاء؛ قاله شباب، وابن البرقي، وابن قانع، وقد ذكره الدارقطني عن شباب بفتح الهمزة؛ قال الأمير: وليس بشيء، ومجفر: بضم الميم، وسكون الجيم، وكسر الفاء، وآخره راء. وحَجْرة: بفتح الحاء المهملة، وسكون الجيم، وبعدها راء وهاء.)) أسد الغابة.
((يُكْنَى أبا الملقام.)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب.
((قيل: أخو زينب بنت ثعلبة)) الإصابة في تمييز الصحابة.
((روى عنه ابنه ملقام بن التَّلب)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب.
((قد استغفر له رسولُ الله صَلَّى الله عليه وسلم ثلاثًا.)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((سكن البَصْرَة)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب.
((روى، عن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، أحاديث في العِتْق وغيره. قال: أخبرنا موسى بن إسماعيل قال: حدّثنا غالب بن حَجْرة العنبريّ قال: حدّثني هِلْقام بن التلب أنّ التلب حدّثه أنه أتى النّبيّ صَلَّى الله عليه وسلم، قال: قلت: يا رسول الله استغفر لي، فقال لي: "إذا أُذن لك"، أو "حتى يؤذن لك"، فغبر ما قُضي له ثمّ دعاه فمسح بيده على وجهه ثمّ قال: "اللّهمّ اغفر للتلب وارحمه"، ثلاثًا.(*) وكان التلب في وفد بني تميم الذين نادوا رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، من وراء الحجرات، وقد روى عن النّبيّ صَلَّى الله عليه وسلم، أحاديث بهذا الإسناد وغيره.)) الطبقات الكبير.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال