تسجيل الدخول


عبد الرحمن الأسلمي

عبد الرّحمن بن أَبي قُرَاد الأسلميّ، ويقال: الأنصاري، ويقال: السلمي، وقال ابن منده: يقال له ابن الفاكِه.
قال ابن عبد البر، وابن منده، وأبو نعيم: عِدَاده في أهل الحجاز. وقال ابْنُ سَعْدٍ، وأبُو حَاتِمٍ، وابْنُ السَّكَنِ: له صحبة.
قال مسلم والأزْدي: تفرد عمارة بن خزيمة بن ثابت بالرواية عنه، وهو متعقب بأنّ البخاري ذكر في تاريخه روايةَ الحارث بن فضيل عنه أيضًا. وحديثُه عند النسائي، من طريق أبي جعفر الخَطْمي عنهما جميعًا عنه، وضَمَّ ابن عبد البر إليهما في الرواية عنه أبا جعفر الخَطْمي، فوهم؛ وإنما روايته عنهما عنه؛ ولفظه: خرجْتُ مع النبي صَلَّى الله عليه وسلم إلى الخلاء، وكان إذا أراد الحاجةَ أبعْدَ(*). وسنَدُه حسن، وأخرجه ابن ماجه أيضًا. وذكر ابْنُ مَنْدَه أن علي بن المديني أخرج له من هذا الوَجْهِ حديثًا آخر؛ قال: رأيْتُ رسولَ الله صَلَّى الله عليه وسلم توضَّأ فأدخل يده في الإناء... الحديث(*). وأورد له ابن منده حديثًا آخر من رواية الحارث بن فُضَيل عنه، أنَّ رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم توضأ يومًا، فجعل الناس يتمسَّحُون بعرقوبه(*). وأخرجه أبُو نُعَيْمٍ في فوائد ميمونة، وزاد: فقال: "مَا يَحْمِلُكُم عَلَى ذلكَ؟" قالوا: حُبُّ الله وَرَسُولِهِ؛فَقَالَ: مَنْ سَرَّه أنْ يُحِبَّه الله وَرَسُولُه فَلْيُصْدِقْ حَدِيثَهُ، وَليؤدِّ أمَانتَهُ، وَلْيُحْسِنْ جِوارَ مَنْ جَاوَرَهُ".(*) وفي سنده الحارث بن أبي جعفر؛ وهو ضعيف، وقد خالفه فيه ضعيف آخر.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال