تسجيل الدخول


سلمة بن صخر الخزرجي

سلمان، وقيل: سلمة بن صَخْر بن سلمان الأَنصاري، الخزرجي، البَيَاضي.
كان يقال له البَيَاضي، لأنه كان حالفهم، وهو أحد البَكَّائِين الذين أَتَوْا رسولَ الله صَلَّى الله عليه وسلم، وهو يريد الخروج إلى تَبُوك يَسْتَحْمِلُونَه فقال: "لاَ أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُم عليه" فَتَوَلَّوْا وأعينهم تَفِيضُ من الدَّمع حَزَنًا، ونزل فيهم القرآن(*).
روى الترمذي بسنده عن أَبو سلمة، ومحمد بن عبد الرحمن: أَن سلمة بن صخر البياضي جعل امرأَته عليه كظَهْر أُمه حتى يمضي رمضان، فلما مضى نصفُ رمضان وقع عليها ليلًا، فأَتى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم فذكر ذلك له، فقال رسول الله: "أَعْتِقْ رَقَبَةً"(*) أخرجه البخاري في الصحيح 7/ 86، 8/ 29 والترمذي في السنن حديث رقم (1200) وابن ماجه في السنن حديث رقم (1671) وأحمد في المسند 2/ 208، 4/ 37 والطبراني 7/ 48، 50 وذكره الهيثمي في الزوائد 3/ 171، 5/ 9.. قال: لا أَجِدُها. قال: "فَصُمْ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ". قال: لا أَستطيع، قال: "أَطْعِمْ سِتِّينَ مَسْكِينًا"، قال: لا أَجد، فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم لفَرْوة بن عَمْرو: "أَعْطِهِ ذَلِكَ العَرَقَ،(*) وهو مِكْتل يأْخذ خمسة عشر صاعًا، أَو ستة عشر صاعًا، إِطعام سِتِّين مسكِينًا"، وسلمان مدني‏.
قال البَغَوِيُّ: لا أعلم له حديثًا مسندًا إلا حديث الظهار، رواه عنه سعيد بن المسيّب، وسليمان بن يسار، وأبو سلمة، وسماك بن عبد الرَّحمن، ومحمد بن عبد الرَّحمن بن ثوبان، تُوفي سلمة،ُ وليس لهُ عقبٌ.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال