تسجيل الدخول


عقبة بن الحارث بن عامر بن نوفل بن عبد مناف بن قصي

((عقبة بن الحارث بن عامر بن نوفل بن عبد مناف بن قصّي القرشيّ النوّفليّ، يُكْنَى أبا سَرْوَعة فيما قال مصعب. قال الزّبير: وهو قول أهل الحديث. وأما أهل النّسب فإنهم يقولون: إن عقبة هذا هو أخو أبي سَرْوَعة، وإنما أسلما جميعًا يوم الفتح، وعقُبة هذا حجازي مكّي. قال الزّبير: هو الذي قتل خُبيب بن عَدِي، له حديث واحد ما أحفظ له غيره في شهادة امرأةٍ على الرّضاع. رواه عنه عُبيد بن أبي مريم وابن أبي مليكة، وقيل: إن ابن أبي مليكة لم يسمع منه، وإن بينهما عبيد بن أبي مريم. وقال بعض أهلِ النَّسب: أبو سَرْوعَة وعقبة بن الحارث أخوان. وحدّثنا عبد الوارث، حدّثنا قاسم، حدّثنا أحمد بن زهير، حدّثنا أبي، حدّثنا يعقوب بن إبراهيم، حدّثنا أبي، عن أبي إسحاق، قال: حدّثنا عبد الله بن عبد الرّحمن ابن أبي حسين المكّي، عن عقبة بن الحارث أبي سَرْوَعَة. وقيل: بل كان أخاه لأمّه، وهو أثبت عند مصعب، وأصحُّ من هذا كله ما رواه سفيان بن عيينة، عن عمرو بن دينار أنه سمع جابر بن عبد الله الأنصاريّ يقول: الذي قتل خُبيبًا أبو سَرْوَعة عقبة بن الحارث ابن عامر بن نَوفل.)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب. ((عُقْبَةُ بنُ الحَارِث بن عامِر بن نَوْفَل بن عبد مَنَاف بن قُصيِّ القرشي النَّوْفَلِي)) ((أَخرجه أَبو عمر.)) أسد الغابة.
((أمه خديجة أو أمامة بنت عِياض بن رافع بن أَوْس بن فَلْجَةَ بن أُسامة بن غَنْم بن مُلَيح مِنْ خُزَاعة، وأخوه أبو حسين بن الحارث بن عامر، وأمه أمامة بنت خليفة بن النعمان بن بكر بن وائل مِن سَبْي العرب.))
((وَلَدَ عقبةُ بن الحارث: محمدًا وعباسًا وأمَّ عيسى، وأمهم أم البنين بنت زِرّ بن عُبيد الله بن عثمان بن عَمرو بن كَعب بن سعد بن تَيْم بن مُرّة، ويقال: أمهم ابنة عبد الله بن عثمان بن عَمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة. وعيسى ويعقوب لَأَمَةٍ مُولّدة اسمها بُنَانَة. وأُمَّ حُمَيد، وأمها أم سعيد بنت جُبَيْر بن مُطْعِم.)) الطبقات الكبير. ((أخبرنا إِبراهيم بن محمد وإِسماعيل وغيرهما بإِسنادهم إِلى أَبي عيسى الترمذي: حدثنا عَلِيّ بن حُجْر، حدثنا إِسماعيل بن إِبراهيم، عن أَيوب، عن عبد اللّه بن أَبي مُلَيْكَة قال حدثني عُبَيْد بن أَبي مَرْيم، عن عقبة بن الحارث ـــ قال ـــ: وسمعتُه من عقبة، ولكني لحديث عُبيد أَحفظ ـــ قال: تزوجتُ امرأَةً، فجاءَتنا امرأَةٌ سوداءُ فقالت: إِني قد أَرضعتكما. فأَتيت رسولَ الله صَلَّى الله عليه وسلم فقلت: إِنِّي تَزَوَّجْتُ فُلَانَةَ بِنْتَ فُلَانِ، فَجَاءَتْنَا امْرَأَةٌ سَوْدَاءُ فَقَالَتْ: إِنِّي قَدْ أَرْضَعْتُكُمَا، وَهِيَ كَاذِبَةٌ. فَأَعْرَضَ عَنِّي، قَالَ: فَأَتَيْتُهُ مِنْ قِبَلِ وَجْهِهِ فَقُلْتُ: إِنَّهَا كَاذِبَةٌ. قَالَ: وَكَيْفَ وَقَدْ زَعَمَتْ أَنَّهَا قَدْ أَرْضَعَتْكُمَا؟! دَعْهَا عَنْكَ"(*)أخرجه البخاري في الصحيح كتاب الشهادات (52) باب إذا شهد شاهد أو شهود شيء (4) حديث رقم 75 وأخرجه الترمذي في السنن 3/457 كتاب الرضاع (10) باب ما جاء في شهادة المرأة الواحدة في الرضاع (4) حديث رقم 1151 قال أبو عيسى حديث حسن صحيح وأبو داود في السنن 2/330 كتاب الأقضية باب الشهادة في الرضاع حديث رقم 3603. وكانت المرأَة التي تزوجها أُم يحيى بنت أَبي إِهاب))
((له صحبة.)) ((هو الذي شرب الخمر مع عبد الرحمن بن عمر بن الخطاب بمصر.)) أسد الغابة.
((أعرب أَبُو حَاتِمٍ الرَّازِيُّ فقال: أبُو سَرْوَعةَ قاتل خُبَيب له صحبة، اسمه عقبة بن الحارث بن عامر؛ وليس هو عقبة بن عامر الذي أدركه ابنُ أبي مليكة هو الذي أخرج له البخاري وأصحاب السنن، ووهَم مَنْ أخرج حديثه في المتفق لصاحب العمدة. وله رواية عن أبي بكر الصديق. وروى عنه أيضًا إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف، وعبيد بن أبي مريم المكي.))
((مات عقبة بن الحارث في خلافة ابن الزبير.)) الإصابة في تمييز الصحابة.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال