تسجيل الدخول


ثعلبة بن عمرو بن محصن بن عمرو بن عتيك بن عمرو بن مبذول بن مالك بن...

1 من 3
ثعلبة بن عمرو النجاري:

ثعلبة بن عمرو بن عامرة بن عبيد بن محصن بن عمرو بن عَتيك بن عمرو بن مبذول، وهو عامر الذي يقال له: سَدَن بن مالك بن النّجار، شهد بَدْرًا وأُحُدًا والخنْدق والمشاهدَ كلّها مع رسولِ الله صلّى الله عليه وآله وسلّم.

واختُلف في وقت وفاته، فقال الواقديّ: توفِّي في خلافة عثمان رضي الله عنه بالمدينة.

وقال عبد الله بن محمد الأنصاريّ: لم يُدْرِكْ ثعلبة بن عمرو عثمان بن عفان ولكنه قُتِل يوم جسر أبي عُبَيدة في خلافة عُمر رضي الله عنه.

روى عنه ابنُه عبد الرّحمن، حديثُه عند يزيد بن أبي حَبيب عن أبيه عبد الرّحمن عنه أنّ رجلًا سرق حَملًا لبني فلان، فقَطع رسولُ الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يدَه.(*) قال ثعلبة: فكأني أنظر إليه حين قُطِعت يَدُه. يقال: إنه أبو عمرة الأنصاريّ والدُ عبد الرّحمن بن أبي عمرة، وفي ذلك نظر. وسنذْكُرُ أبا عمرة الأنصاريّ، واختلافُ في اسمه في بابه من كتاب الكُنَى إن شاء الله تعالى.

وثعلبة هذا هو الذي رَوَى عن النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم أنه قطعَ يد عمرو بن سَمُرة في السّرقة، وذكر قوله في يدِه: وَالْحمدُ لله الذي طهّرني مِنْك.(*)

ومن حديثه أيضًا: ‏"‏لِلْفَارِسِ ثَلَاثَةُ أَسْهُمٍ، وَلِلْفَرَسِ سَهْمَانِ‏"(*)أخرجه البيهقي في السنن 6/ 327، والدارقطني في السنن 4/ 106..

وقد قيل: إن ثعلبة الأنصاريّ والد عبد الرّحمن بن ثعلبة وهو الذي رَوَى عن النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم أنّ رجلًا أتاه فقال: إنِّي سرَقْتُ جملًا لبني فلان، فأرسل إليهم فحضروا فأمر فقطِعَتْ يدُه.(*)

قال ثعلبة: فأنا أنظر إليه حين قطِعت يده، فيما رواه ابن لَهِِيعة. عن يزيد بن أبي حبيب عن عبد الرحمن بن ثعلبة الأنصاريّ عن أبيه أنَّ رجلًا أتى النبيَّ صلّى الله عليه وآله وسلّم فذكره، هكذا ذكره ابنُ أبي حاتم.
(< جـ1/ص 283>)
2 من 3
3 من 3
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال