تسجيل الدخول


محمد بن حاطب بن الحارث بن معمر بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح

1 من 1
مُحَمَّدُ بْنُ حَاطِبٍ

(ب د ع) مُحَمَّد بن حَاطِب بن الحَارِث بن مَعْمَر بن حَبِيب بن وَهْب بن حُذَافة بن جَمَح القرشي الجُمَحي.

ولد بأَرض الحبشة، أُمه أُم جَميل فاطمة بنت المجَّلَّل. وقيل جُوَيرية. وقيل: أَسماءُ بنت المجلل بن عبد اللّه بن أَبي قيس بن عبد وُدّ بن نصر بن مالك بن حِسْل بن عامر بن لُؤَيّ القرشية العامرية، هاجرت إِلى أَرض الحبشة أَيضًا مع زوجها حاطب، فولدت له هناك محمدًا والحارث ابني حاطب. كان محمد يكنى أَبا القاسم، وقيل: أَبو إِبراهيم. وهو أَوّل من سُمِّي في الإسلام محمدًا وقيل: إِن أَباه هاجر به إِلى الحبشة وهو طفل.

أَخبرنا أَبو ياسر بإِسناده عن عبد اللّه حدثني أبي، أَخبرنا إِبراهيم بن أَبي العباس ويونس بن محمد قالا عن عبد الرحمن بن عثمان بن إِبراهيم بن محمد بن حاطب، عن أَبيه، عن محمد بن حاطب يحدث عن أُمه قالت: خرجت بك من أَرض الحبشة، حتى إِذا كنتُ من المدينة على ليلة أَو ليلتين طبخت لك طبيخًا، فَفَني الحطب، فذهبت أَطلب، فتناولت القِدْر، فانكفأَتْ على ذراعك، فقدمت المدينة، فأَتيت بك رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، فقلت: يا رسول الله، هذا محمد بن حاطب وهو أَوّل من سمي بك. قالت: فتفل رسولُ الله صَلَّى الله عليه وسلم في فيك، ومسح على رأَسك، ودعا لك، ثم تفل على يدك، ثم قال: "اذْهِبِ الِبَاسَ رَبَّ الْنَّاسِ، اشْفِ أَنْتَ الشَّافِي، لاَ شِفَاءَ إِلاَّ شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لاَ يُغَادِرُ سَقَمًا". قالت: فما قمت من عنده حتى بَرِئَتْ يدُك(*) أخرجه البخاري 7 / 157، 173 ومسلم في كتاب السلام 46، 47، 48، 49، وأبو داود (3883)، وأحمد 3 / 418، وعبد الرزاق 19783 وابن ماجة (1619) والطبراني في الكبير 4 / 327 والحاكم 4 / 62، والبيهقي في الدلائل 6 / 174، 175 وانظر كنز العمال (18372، 18835، 25684، 25686، 25692، 28354، 28357، 28526، 28536، 28537، 28539..

قال مصعب: كانت أَسماءُ بنت عُمَيس قد أَرضعت محمد بن حاطب الجمحي مع ابنها عبد اللّه، فكانا يتواصلان على ذلك، حتى ماتا.

روى عنه أَبو بَلْج، وسماك بن حرب، وأَبو عون الثقفي.

أَخبرنا إِبراهيم بن محمد وغيره بإِسنادهم عن محمد بن عيسى: حدّثنا أَحمد بن منيع، أَخبرنا هشيم، أَخبرنا أَبو بَلْج، عن محمد بن حاطب الجمحي قال: قال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "فَصْلُ مَا بَيْنَ الْحَلَالِ وَالْحَرَامِ الْدُّفُّ وَالْصَّوْتُ" (*)أخرجه الترمذي 1088، النسائي 6 / 127 وابن ماجة 1896، وأحمد 3 / 418، 4 / 259 وسعيد بن منصور 629 والحاكم 2 / 184 والطبراني في الكبير 19 / 242 والبيهقي 7 / 289..

قال هشام بن الكلبي: شهد محمد بن حاطب مع علي مشاهده كلها: الجمل، وصفين، والنهروان.

وتوفي محمد أَيام عبد الملك بن مروان سنة أَربع وسبعين بمكة، وقيل بالكوفة، قاله أَبو عمر.

وقال أَبو نعيم: توفي سنة ست وثمانين بالكوفة، أَيام عبد الملك بن مروان ـــ قال: وقيل: إِنه مات بمكة سنة أَربع وسبعين.

أَخرجه الثلاثة.
(< جـ5/ص 80>)
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال