تسجيل الدخول


محمد بن حاطب بن الحارث بن معمر بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح

1 من 1
محمد بن حاطب

ابن الحارث بن معمر بن حبيب بن وَهْب بن حُذافة بن جُمَح بن عَمرو بن هُصَيْص ابن كعب بن لُؤي، وأمه أم جميل بنت المُحَلَّلِ بنِ عَبْدِ بن أبي قيس بن عبد وُدّ بن نصر بن مالك بن حِسْل بن عامر بن لؤي.

فولد محمد بن حاطب: لقمانَ، وأُمُّهُ فاطمة بنت قدامة بن مظعون بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جُمَح.

والحارثَ، وعمرًا، وعبْدَ الرحمن، وعليًّا، وسعْدًا، وأمُّهُم مريمُ بنتُ مالكِ بنِ جنادة ابن كابر بن أَوْدَع بن برّ بن كَبِيْر بن عمران بن زياد بن حَمْد بن عامر بن غَافِق بن عكّ. وإبراهيمَ، وَيَعْلَى، والحارثَ، ومحمدًا، وأُمُّهُم مريمُ بنتُ مالِكِ بن جنادة أيضًا. وإبراهيمَ الأصْغَرَ، وأمُّهُ أمُّ صفوانَ بنت عمرو بن عطاء بن عباس بن عَلْقَمة بن أبي قيس بن عَبْدِ وُدٍّ بن نصر بن مالك بن حِسْل بن عامر بن لؤي. وكان محمد بن حاطب يُكنّى أبا إبراهيم.

قال: أخبرنا محمد بن بشر العبدي، قال: حدثني زكريا بن أبي زائدة، عن سِمَاك بنِ حرْب، عن محمد بن حاطب الجُمَحِي، قال: تناولت قِدْرًا كانت لنا، فاحترقت يدي فانْطَلَقَتْ بي أمّي إلى رجل جالس في الجَبَّانة، فقالت له: يا رسول الله، فقال: "لَبّيك وسَعْدَيك". قال: فأدنتني منه، فجعل ينفث ويتكلم بكلام لا أدري ما هو، فسألت أمي بعد ذلك: ما كان يقول؟ قالت: كان يقول: "أَذْهِب البَاسَ ربّ الناسِ، واشِف أنت الشافي، لاَ شَافِيَ إلا أنت".(*)

قال: أخبرنا الفَضْلُ بنُ عَنْبَسَةَ، قال: أخبرنا شريك، عن سِمَاك، عن محمد بن حاطب، قال: مشيت إلى قِدْر لنا من الليل، فانكَفَت على يدي واحترقت، فلما أصبحْتُ، تورّكَتْني أمّي فأتت بي رجلًا بالبطحاء، فقالت: يا رسول الله هذا محمد احترقت يده؟ قال: فجعل يَنْفُثُ ويقول شيئًا لا أدري ما هو. قال: فلما كان زمن عثمان، قلت: يا أمه مَنْ كان ذلك الرجل؟ قالت: ذاك رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم.(*)

قال: أخبرنا سليمان أبو داود الطيالسي، قال: حدثنا شعبة، عن سماك، قال: سمعت محمد بن حاطب يقول: وقعت القِدْرُ على يدي فاحترقت، فانطلقت بي أمّي إلى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم. قال: فجعل يَتْفُلُ عليها، ويقول: "أَذْهِبِ الباسَ ربَّ الناسِ". قال: وأحسبه قال: "وَاشْفِ أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك".(*)

قال: أخبرنا خلّاد بن يحيى، قال: حدثنا مِسْعَرُ، قال: حدثنا سماك بن حرب، قال: حدثني محمد بن حاطب الجمحي، قال: طبختْ أمّي مُرَيْقَةً على عهد النبي صَلَّى الله عليه وسلم، فَأُهرَاقَتْ على يدي، فانطلقت بي أمّي إلى النبي صَلَّى الله عليه وسلم، فقال: "أَذْهِبِ الْبَاسَ ربَّ الناسِ، أَشْفِ وأنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك".(*)

قال: وحدثتني أمي بهذا في إِمْرَةِ عُثْمَانَ. قال: وكنْتُ يومئذ صغيرًا. قال خلّادُ بن يحيى: قال مِسْعُر: وسمعت من يزيد في هذا الحديث: "شفاءًا لا يُغَادِرُ سَقَمًا".

قال: وتوفي محمد بن حاطب رحمه الله، في خلافة عبد الملك بن مروان، وولاية بشر ابن مروان بالكوفة.
(< جـ6/ص 537>)
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال