تسجيل الدخول


أبان المحاربي

((أبان المُحاربي: من بني مُحارب بن عمرو بن وَدِيعة بن لُكيز بن أفصى بن عبد القيس. فيقال له أبان العبدي أيضًا.)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((أبَان المُحَاربي. كان أحد الوفد الذين قدموا على رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم من عبد القيس. أخرجه ثلاثتهم [[يعني: ابن عبد البر، وابن منده، وأبا نعيم]]. روى الحكم بن حبان المُحَارِبِيُّ، عن أبان المُحَارِبِيّ قال: "كنت في الوفد فرأيت بياض إِبِطِ رسولِ اللَّه صَلَّى الله عليه وسلم حين رفع يديه، استقبل بهما القِبْلَةَ".(*) قلت: ولم يذكر أبو نُعَيْمٍ وأبو عمر أبانًا العبدي، وذكره ابن منده، وهو وهم منه؛ فإن أبانًا العبدي هو المحاربي، ومحارب بطن من عبد القيس، وهو محارب بن عمرو بن وديعة ابن لكيز بن أفصى بن عبد القيس، فهو عبدي محاربي، ولعل ابن منده قد رآه محاربيًا فظنه من محارب بن خصفة بن قيس عيلان؛ فلهذا جعلهما اثنين وهما واحد. وَدِيعة: بفتح الواو وكسر الدال. وَلُكَيْز: بضم اللام وفتح الكاف. وأَفْصَى: بالفاء. وحبان.)) أسد الغابة. ((أبان العبدي وكان في الوفد، وقال بعضهم في الحديث: هو غسّان.)) الطبقات الكبير.
((حديثه في البصريين. وقال ابْنُ حِبَّانَ: أبان العَبْدِي، وفد على النبي صَلَّى الله عليه وسلم، عدادهُ في أهل البصرة. وأخرج له البَغَوِيُّ من طريق أبان بن أبي عياش، عن الحكم بن حيان المحاربي، عن أبان المحاربي؛ وكان من الوفد الذين وفدوا على رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم من عَبْد القيس ــ أنّ رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم قال: "مَا مِنْ عَبْدٍ مُسْلِمٍ يَقُولُ إِذَا أَصْبَحَ: الْحَمْدُ للهِ رَبـِّي لاَ أُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا إِلاَّ غُفِرَتْ لَهُ ذُنـُوبُهُ".(*) قال البغوي: لا أعلم له غيره. قلت: وجدْتُ له آخر أخرجه ابْنُ شَاهِينَ، ورويناه في الجزء الثاني من فوائد أبي بكر ابن خلاد النَّصِيبي من طريق زياد البَكَّائي، قال: حدثنا أبو عبيدة العَتكِي، عن الحكم بن حيان، عن أَبان المحاربي، قال: كنتُ في الوفد فرأيت بياضَ إبط رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم حين رفع يديه يستقبل بهما القبلة. أورده الهيثمي في الزوائد 2 / 128 وقال: رواه أحمد والطبراني في الثلاثة، ورجال أحمد رجال الصحيح. وأشار الدَّارَقُطْنِيُّ في "الأفراد" إلى أنّ أبان بن أبي عياش تفرّد بالحديث الأول؛ وهو ضعيف واهٍ، فإن كان أبان بن أبي عياش يُكنَّى أبا عبيدة صح أنه تفرّد بالحديث عن الحكم المذكور.)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((روى عن النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم أنه قال‏:‏ ‏"‏مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَقُولُ إِذَا أَصْبَحَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّي لَا أُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلهَ إِلَّا اللَّهَ ـ إِلَّا ظَلَّ يُغْفَرَ لَهُ ذُنُوبُه حَتَّى يُمْسِي. وَمَنْ قَالَهَا حِينَ يُمْسِي غُفِرَتْ لَهُ ذُنُوبُهُ حَتَّى يُصْبحَ"(*)أخرجه ابن السني في عمل اليوم والليلة 56.)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال