تسجيل الدخول


عمرو بن غيلان بن سلمة الثقفي

عمرو بن غَيْلان بن سلمة الثقفي، وقيل: عَمْرُو بن غَيْلاَن بن مُعَتِّب الثقفي.
يُكْنى أبا عبد الله، وأبوه غيلان بن سلمة له صحبة، وذكره خليفة والمستغفري وغيرهما في الصحابة، وقال ابن السكن: يقال: له صحبة، وقال ابن منده: مختلف في صحبته، وقال ابن البرقي: لا تصح له صحبة، وذكره ابن سميع في الطبقة الأولى مِنْ تابعي أهل الشام، وقال: أدرك الجاهلية؛ قال ابن حجر العسقلاني: إن كان أدرك الجاهلية فهو صحابي لأنه لم يَبْقَ في حجة الوداع أحَدٌ من أهل مكة والطائف إلا أسلم وشهدها، وقد ذكره عليّ بن المديني فيمن رَوَى عن النبي صَلَّى الله عليه وسلم، ونزل البصرة، وروى أَبو عبيد اللّه بن مِشْكَم، عن عمرو بن غيلان قال: قال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "الْلَّهُمَّ مَنْ آمَنَ بِي وَصَدَّقَنِي وَعَلِمَ أَنَّ مَا جِئْتُ بِهِ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِكَ، فَأَقِلَّ مَالَهُ وَوَلَدَهُ، وَحَبِّبْ إِِلَيْهِ لِقَاءَكَ، وَعَجِّلْ لَهُ الْقِصَاصَ، وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ بِي وَلَمْ يُصَدِّقْنِي، وَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ مَا جِئْتُ بِهِ الْحَقُّ، فَأَكْثِرْ مَالَهُ وَوَلَدَهُ، وَأَطِلْ عُمْرَهُ"(*) أخرجه ابن ماجة 2 / 1385 كتاب الزهد (37) باب في المستكبرين (8) حديث رقم 4133 وابن حبان في صحيحه حديث رقم 2475، والطبراني في الكبير 17 / 31 والهيثمي في الزوائد 10 / 188، والمتقي الهندي في كنز العمال حديث رقم 6090.، وحديثه عند أَهل الشام، وقال البخاري في تاريخه: عمرو بن غَيْلَان الثقفي أمِير البصرة سمع كَعْبًا؛ رواه عن عبد الله بن عَمْرو بن غَيْلان. قال ابن حجر العسقلاني: وهذا أصح؛ فقد جزم أبو عمر بأنَّ عبد الله بن عَمْرو كان مِنْ كبار رجال معاوية في حروبه، وولاه إمْرَة البصرة بعد زياد، ثم صرفه بعد ستة أشهر، وأضافها لعبيد الله بن زياد.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال