تسجيل الدخول


قيس بن السكن بن قيس بن زعوراء بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدي...

1 من 7
أبو زيد الأنصاري:

أبو زيد الأنصاريّ، سعد بن عبيد بن النعمان بن قيس بن عمرو بن زيد بن أُمية بن ضبيعة بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس‏. يقال:‏ إنه أحد الذين جمعوا القرآن على عَهْدَ رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم قالته طائفة، منهم: محمد ابن نمير. وقد يجوز أن يكونا جميعًا جمعا القرآن.

وروى قتادة عن أنس، قال:‏ افتخر الحيَّانِ: الأوس، والخزرج؛ فقالت الأوس‏: منا غَسِيل الملائكة حنظلة بن أبي عامر، ومنّا الذي حَمتْه الدّبْر عاصم بن ثابت، ومنا الذي اهتزّ لموته العرش سعد بن معاذ، ومنا الذي من أُجيزت شهادته بشهادة رجلين: خزيمة ابن ثابت. فقالت الخزرج:‏ أربعة جمعوا القرآن، على عَهْد رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: أبيّ بن كعب، ومعاذ بن جبل، وزيد بن ثابت، وأبو زيد، وهذا كله قول الواقديّ،‏

وروى الثّوري، عن قيس بن مسلم، عن عبد الرّحمن بن أبي ليلى، قال: خَطَبنا رَجلٌ من أصحابِ محمد صَلَّى الله عليه وسلم يقال له سَعْد بن عبيد، قال:‏ إنّا لاقُوا العدوّ غدًا إن شاء الله تعالى، وإنا مستشهدون، فلا تغسلنّ عَنّا دمًا، ولا نكفن إلا في ثوبٍ كان علينا‏.

قال الواقديّ:‏ سعد بن عبيد بن النّعمان هو أبو زيد الذي كان يقال له سعد القاري، يُكْنَى أبا عُمير بابنه عمير بن سعد، وعمير ابنه كان واليًا لعمر على بعض الشّام. قال: وقتل أبو زيد سعد بن عبيد يوم القادسية مع سعد بن أبي وقّاص، وهو ابنُ أربع وستين، هذا كله من قول الواقديّ، وغيرُه يصحِّحُ أنهما جميعًا جَمعَا القرآن على عهد رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم.
(< جـ4/ص 227>)
2 من 7
3 من 7
4 من 7
5 من 7
6 من 7
7 من 7
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال