تسجيل الدخول


فاختة بنت أبي طالب

فَاطِمَةُ، وقيل: هند، وقيل: فاختة بنتُ أبي طالب بن عبد مناف القرشية الهاشمية، مشهورة بكنيتها. تكنى: أُم هانئ. وهي أخت علي بن أبي طالب شقيقته، وبنت عم النبي صَلَّى الله عليه وسلم، أمها فاطمة بنت أسد بن هاشم، وهي أم: طالب، وعقيل، وجعفر، وجُمانة. أسلمت عام الفتح. قال أبو صالح مولى أمّ هانئ: خطب رسول الله أمّ هانئ بنت أبي طالب، فقالت: يا رسول الله، إني مُؤْيِمَة، وبنيّ صغار، قال: فلما أدرك بنوها عرضت نفسها عليه، فقال: "أمّا الآن فلا"؛ لأن الله أنزل عليه: }يَاأيــُّهَـا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي ءَاتَيْتَ أُجُورَهُنَّ{ إلى قوله: }اللَّاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ{ ولم تكن من المهاجرات. قال أبو نوفل بن أبي عقرب: دخل رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، على أمّ هانئ، فخطبها إلى نفسها، فقالت: كيف بهذا ضجيعًا، وهذا رضيعًا؟ لولدين بين يديها، فاستسقى، فأُتي بلبن، فشرب، ثمّ ناولها، فشربت سؤره، فقالت: لقد شربت، وأنا صائمة، قال: "فما حملك على ذلك؟" قالت: من أجل سؤرك، لم أكن لأدعه لشيء لم أكن أقدر عليه، فلما قدرت عليه شربته، فقال رسول الله: "نساء قريش خير نساء ركبن الإبل، أحناه على ولد في صغره، وأرعاه على زوج في ذات يده، ولو أنّ مريم بنت عمران ركبت الإبل ما فضّلت عليها أحدًا". وروت أم هانئ، عن النّبيّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم أحاديث في الكتب الستّة وغيرها، روى عنها ابنها جعدة، وابنه يحيى، وحفيدها هارون، ومولياها: أبو مرة، وأبو صالح، وابن عمها عبد الله بن عبَّاس، وعبد الله بن الحارث بن نوفل الهاشميِّ، وولده عبد الله، وعبد الرَّحمن بن أبي ليلى، ومجاهد، وعروة، وآخرون. قال التِّرْمِذِيُّ: عاشت بعد عليّ.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال