تسجيل الدخول


أم مالك الأنصارية

أم مالك الأنصاريّة:
أورد ابْنُ أَبِي عَاصِمٍ في "الوحدان"، وابْنُ أَبِي خَيْثَمَةَ، عن يحيى بن جعدة، عن رجل حدّثه أن أمّ مالك الأنصاريّة قالت: جاءت بعُكّة سمن إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم، فأمر بلالًا فعصرها، ثم دفعها إليها، فإذا هي مملوءة، فجاءت فقالت: أنُزل فيّ شيء؟ قال: "وما ذلك؟" قالت: رددت عليّ هديتي! فدعا بلالًا، فسأله، فقال: والذي بعثك بالحق لقد عصرتها حتى استحيَيْت، فقال: "هنيئًا لك، هذه بركةٌ يا أم مالك، هذه بركة عجل الله لك ثوابها"، ثم علمها أن تقول في دُبر كل صلاة: "سبحان الله عشرًا، والحمد لله عشرًا، والله أكبر عشرًا"(*). وأخرج مُسْلِمٌ في صحيحه، عن جابر أَن أم مالك الأنصاريّة كانت تُهدِي النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلم في عُكة لها سَمْنًا، فيأتيها بنوها، فيسألون السّمن، وليس عندهم شيء، فتعمد إلى الذي كانت تهدي فيه إلى النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلم، فتجد فيه سَمْنًا، فما زال يقيم لها أدم بنيها حتى عصرتها، فذكرت ذلك للنّبي صلّى الله عليه وآله وسلم، فقال: "لَوْ تَرَكْتِيهَا مَا زَالَ قَاِئمًا"(*)، وروى عنها جابر، وعبد الرّحمن بن سابط، وعياض بن عبد الله بن أبي سرح، فروى عبد الرّحمن بن سابط، عن أم مالك الأنصاريّة؛ قالت: أتيتُ رسولَ الله صَلَّى الله عليه وسلم ولحْياي يرعدان من الحمّى، فقال: "مَا لَكَ يَا أُمَّ مَاِلكٍ"؟ قالت: أم مِلْدَم! فعل الله بها وفعل! فقال: "لَا تسُبّيهَا، فَإِنَّ اللهَ يَحُطَّ بِهاَ عَنِ الْعَبْدِ الذُّنُوبَ كَمَا يَتَحَات وَرَقُ الشَّجَرِ"(*).
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال