تسجيل الدخول


سواد بن غزية الأنصاري

1 من 1
سَواد بن غَزِيَّّة

ابن وهب بن بليّ بن عمرو بن الحاف بن قُضاعة، شهد بدرًا وأحُدًا والخندق والمشاهد كلّها مع رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، وهو الذي طعنه النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم، بمِخْصَرَة ثمّ أعطاه إيّاها فقال: "استَقِدْ".(*) وله عقب بالشأم بإيلياء.

أخبرنا إسماعيل بن إبراهيم بن أيّوب عن الحسن أنّ رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، رأى سوادَ بن عمرو - هكذا قال إسماعيل - مُلتحفًا فقال: "خط خط ورس ورس". ثمّ طعن بعود أو سِواك في بطنه فماد في بطنه فأثّر في بطنه فقال: القِصاص يا رسول الله، قال رسول الله: "القِصاص". وكشف له عن بطنه، فقالت الأنصار: يا سواد، رسول الله، فقال: ما لبِشَرَ أحَدٍ على بَشَري من فَضْلٍ، قال وكشف له عن بطنه فقبّله وقال: أتْرُكُها لتَشْفَعَ لي بها يوم القيامة. قال الحسن: فأدركه الإيمان عند ذلك(*). اثنا عشر رجلًا [[يعني: أن هناك اثني عشر رجلًا في "طبقات البدريين من المهاجرين والأنصار"؛ من بني عديّ بن النجّار، وهم: حارثة بن سُراقة، وعمرو بن ثعلبة، ومُحْرِز بن عامر، وسَلِيط بن قيس، وأبو سَلِيط، وعامر بن أميّة، وثابت بن خَنْسَاء، وقيس بن السَّكَن، وأبو الأعور، وحَرام بن مِلْحان، وسُليم بن مِلْحان، وسَواد بن غَزِيَّة، وهو حليف لهم]].
(< جـ3/ص 478>)
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال