تسجيل الدخول


جد بن قيس بن صخر بن خنساء بن سنان بن عبيد بن غنم بن كعب بن سلمة الأنصاري

((الجدّ بن قيس بن صخر بن خنساء بن سنان بن عبيد بن عديّ بن تميم بن غنْم بن كَعْب بن سَلمة الأنصاريّ السّلميّ)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب.
((يكنى: أبا عبد الله))
((هو عم البراء بن معرور))
((فيه نزل قوله تعالى: {وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ ائْذَن لِّي وَلَا تَفْتِنِّي أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا} [التوبة/ 49]، وذلك أن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم قال لهم في غزوة تبوك: "اغْزُو الرُّومَ تَنَالُوا بَنَاتِ الأَصْفَرِ" أخرجه الطبراني في الكبير 11/ 63. وذكره السيوطي في الدر المنثور 3/ 248. والهيثمي في الزوائد 7/ 33، 3/ 182.، فقال جد بن قيس: قد علمت الأنصار أني إذا رأيت النساء لم أصبر حتى أفتتن، ولكن أعينك بمالي فنزلت: {وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ ائْذَن لِّي وَلَا تَفْتِنِّي}. الآية،(*) وكان قد ساد في الجاهلية جميع بني سلمة فانتزع رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم سؤدده، وجعل مكانه في النقابة عمرو بن الجموح، وحضر يوم الحديبية، فبايع الناس رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم إلا الجد بن قيس، فإنه استتر تحت بطن ناقته. أخبرنا عبيد الله بن أحمد بن علي بن علي بإسناده إلى يونس بن بكير، عن ابن إسحاق قال: ولم يتخلف عن بيعة رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم أحد، يعني في الحديبية، من المسلمين حضرها إلا الجد بن قيس أخو بني سلمة، قال جابر بن عبد الله: لكأني أنظر إليه لاصقًا بإبط ناقة رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم قد صبا إليها، يستتر بها من الناس)) أسد الغابة.((عن جابر أن الجَدّ تخلف يوم الحُديبية عن البيعة، أخرجه ابن عساكر من طريق الأعمش عن أبي سفيان عنه. وقالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عن معمر عن قتادة في قوله تعالى: {خَلَطُوا عَمَلًا صَالِحًا وَءَاخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ} [التوبة 102] نزلت في نفر ممن تخلف عن تَبُوك، منهم أبو لُبَابة، والجد بن قيس لم يتب عليهم وقال أبو عمر في آخر ترجمته: يقال إنه تاب وحسُنَت توبتُه)) الإصابة في تمييز الصحابة.((فى حديث الأعمش عن أبي سفيان عن جابر قال: بايَعْنا رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يوم الحَدَيْبية على ألَّا نَفر كلنا إلَّا الجدّ بن قيس اختبأ تحت بَطْنِ ناقته. وفى حديث أبي قتادة عنه ما هو أسْمَج من هذا في الحدَيْبية، وقال له: يا عبد الله، لا تقل هذا))الاستيعاب في معرفة الأصحاب.
((روى الطَّبراني وابن منده من طريق معاوية بن عمار الدُّهني، عن أبيه، عن أبي الزبير، عن جابر، قال: حملني خالي جد بن قيس وما أقدر أن أرمي بحجَر في السبعين راكبًا من الأنصار الذي وفدوا على رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، فذكر الحديث في بَيْعة العقبة؛ وإسناده قوي.قال ابن منده: غريب من حديث معاوية بن عمار، تفرد به محمد بن عمران بن أبي ليلى)) الإصابة في تمييز الصحابة.((روى عنه جابر وأبو هريرة)) أسد الغابة.
((يقال: إنه مات في خلافة عثمان.)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال