تسجيل الدخول


جد بن قيس بن صخر بن خنساء بن سنان بن عبيد بن غنم بن كعب بن سلمة الأنصاري

1 من 1
جَدُّ بْنُ قَيْسٍ

(ب د ع) جَدُّ بن قَيْس بن صَخْر بن خَنْساء بن سِنَان بن عُبَيْد بن عَدِي بن غَنْم بن كعب بن سَلِمة الأنصاري السلمي. يكنى: أبا عبد الله هو عم البراء بن معرور، روى عنه جابر وأبو هريرة، وكان ممن يظن فيه النفاق، وفيه نزل قوله تعالى: {وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ ائْذَن لِّي وَلَا تَفْتِنِّي أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا} [التوبة/ 49]، وذلك أن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم قال لهم في غزوة تبوك: "اغْزُو الرُّومَ تَنَالُوا بَنَاتِ الأَصْفَرِ" أخرجه الطبراني في الكبير 11/ 63. وذكره السيوطي في الدر المنثور 3/ 248. والهيثمي في الزوائد 7/ 33، 3/ 182.، فقال جد بن قيس: قد علمت الأنصار أني إذا رأيت النساء لم أصبر حتى أفتتن، ولكن أعينك بمالي فنزلت: {وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ ائْذَن لِّي وَلَا تَفْتِنِّي}. الآية،(*) وكان قد ساد في الجاهلية جميع بني سلمة فانتزع رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم سؤدده، وجعل مكانه في النقابة عمرو بن الجموح، وحضر يوم الحديبية، فبايع الناس رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم إلا الجد بن قيس، فإنه استتر تحت بطن ناقته.

أخبرنا عبيد الله بن أحمد بن علي بن علي بإسناده إلى يونس بن بكير، عن ابن إسحاق قال: ولم يتخلف عن بيعة رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم أحد، يعني في الحديبية، من المسلمين حضرها إلا الجد بن قيس أخو بني سلمة، قال جابر بن عبد الله: لكأني أنظر إليه لاصقًا بإبط ناقة رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم قد صبا إليها، يستتر بها من الناس، وقيل: إنه تاب، وحسنت توبته، وتوفي في خلافة عثمان رضي الله عنه.

أخرجه الثلاثة.
(< جـ1/ص 521>)
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال