تسجيل الدخول


البراء بن عازب بن الحارث بن عدي بن جشم بن مجدعة بن حارثة بن الحارث بن...

1 من 2
البراء بن عازِب بن الحارث بن عديّ بن جُشم بن مَجدعة بن حارثة بن الحارث بن عمرو بن مالك بن الأوس الأنصاريّ الأوسيّ، يكنى أبا عمارة. ويقال أبو عمرو.

له ولأبيه صحبة، ولم يذكر ابنُ الكلبي في نسبه مجدعة وهو أصوب.

قال أحْمَدُ: حدثنا يزيد عن شريك، عن أبي إسحاق، عن البَرَاء، قال: استصغرني رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يوم بَدْرَ أنا وابن عُمر، فردّنا فلم يشهدها(*) قال الهيثمي في الزوائد 6/ 111 رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح.

وقال أبُو دَاوُدَ الطَّيَالِسِيُّ في مسنده: حدثنا شعبة عن أبي إسحاق، سمع البَراء يقول: استصغرت أنا وابن عُمَر يوم بَدْر.

ورواه عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْسَجَةَ عن البراء نحوه، وزاد: وشهدتُ أحدًا. أخرجه السّراجُ.

ورُوي عنه أنه غزا مع رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم أربع عشرة غزوة. وفي رواية خمس عشرة.(*) إسناده صحيح.

وعنه قال: سافرت مع رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم ثمانية عشر سفرًا(*). أخرجه أبو ذَرّ الهرويّ.

وروى أحْمَدُ من طريق الثَّوْرِيِّ، عن أبي إسحاق، عن البراء، قال: ما كل ما نُحَدِّثْكُمُوهُ عن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم سمعناه؛ منه حدثناه أصحابنا، وكان يشغلنا رعية الإبل.

وهو الذي افتتح الريّ سنة أربع وعشرين في قول أبي عَمْرو الشيباني، وخالفه غيره. وشهد غَزْوَةَ تُسْتر مع أبي موسى، وشهد البراء مع علي الجمل وصِفّين، وقتالَ الخوارج، ونزل الكوفة وابتنى بها دارًا، ومات في إمارة مُصعب بن الزبير.

وأرّخه ابن حِبَّان سنة اثنتين وسبعين.

وقد رَوَى عن النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم جملةً من الأحاديث، وعن أبيه وأبي بكر وعُمر وغيرهما من أكابر الصحابة: أبو جُحَيفة، وعبد الله بن يَزِيد الخَطمِيّ، وجماعة آخِرهم أبو إسحاق السبيعي.
(< جـ1/ص 411>)
2 من 2
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال