تسجيل الدخول


خالد بن زيد بن كليب بن ثعلبة بن عبد عوف بن غنم بن مالك بن النجار الأنصاري

روى أبو رُهْم السَماعي، أن أبا أيوب حدثهم أن النبي صَلَّى الله عليه وسلم نزل في بيته الأسفل، وكنتُ في الغرفة فهريق ماء في الغرفة، فقمتُ أنا وأم أيوب بقطيفة لنا نَتَتبَّع الماء؛ شفقًا أن يخلص إلى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، فنزلتُ إلى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم وأنا مشفق، فقلتُ: يا رسول الله، إنه ليس ينبغي أن نكون فوقك، فانتقل إلى الغرفة. فأمر رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم بمتاعه فنُقِل، فقلتُ: يا رسول الله، كنتَ ترسل إليّ بالطعام فأنظر، فإذا رأيتُ أثر أصابعك وضعتُ فيه يدي، حتى كان هذا الطعام الذى أرسلتَ به إليّ، فنظرتُ فلم أرى أثر أصابعك. فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "أَجَلْ؛ إِنَّ فِيهِ بَصَلًا، فَكَرِهْتُ أَنْ آكُلَ مِنْ أَجْلِ المَلَكِ، وَأَمَّا أَنْتُمْ فَكُلُوا"(*) أخرجه أحمد في المسند 5/ 420، والبيهقي في الدلائل 2/ 510.. قال ابن الأثير: وقد رُوي أن الطعام كان فيه ثوم، وهو الأكثر.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال