تسجيل الدخول


حكيم بن حزام

1 من 2
حكيم بن حِزَام: بن خُوَيلد بن أسد بن عبد العزّى بن قصيّ الأسديّ، ابن أخي خديجة زوج النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم.

واسم أمه صفية، وقيل فاخته، وقيل زينب بنت زهير بن الحارث بن أسد بن عبدالعزى؛ ويكنى أبا خالد له حديث في الكتب السِّتة.

روى عنه ابنه حِزام، وعبد الله بن الحارث بن نَوفل، وسعيد بن المُسيب، وموسى بن طلحة، وعروة، وغيرهم.

قال مُوسى بْنُ عُقْبَةَ، عن أبي حبيبة مولى الزُّبير: سمْعت حَكيم بن حِزَام يقول: ولدت قبل الفيل بثلاث عشرة سنة وأنا أعقل حين أراد عبدالمطلب أن يذبح عبد الله ابنه.

وحكى الوَاقِدِيُّ نحوه، وزاد وذلك قبل مولد النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم بخمس سنين.

وقُتِل والد حكيم في الفجار وشهدها حكيم.

وحكى الزُّبَيْر بْنُ بَكَّارٍ أنّ حكيمًا وُلد في جوف الكعبة، قال: وكان مِنْ سادات قريش، وكان صديقَ النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم قبل المبعث، وكان يودّه ويحبه بعد البعثة، ولكنه تأخر إسلامه حتى أسلم عامَ الفَتْحِ. وثبت في السيرة وفي الصحيح أنه صَلَّى الله عليه وسلم قال: "مَنْ دَخَل دَارَ حَكِيم بن حِزامٍ فهو آمِنٌ"(*). وكَان من المؤلفَة.

وشهد حُنينًا وأُعْطىَ من غنائمها مائة بعير، ثم حَسُنَ إسلامه، وكان قد شهد بَدْرًا مع الكفّار، ونجا مع مَنْ نجا، فكان إذا اجتهد في اليمين قال: والذي نَجّانِي يَوْمَ بَدر. وكنيته أبو خالد.

قال الزبير: جاء الإسلام وفي يَدِ حكيم الرِّفادة، وكان يفعل المعروف، ويَصِل الرّحِم.

وفي الصحيح أنه سأل النبي صَلَّى الله عليه وسلم فقال: أشياء كنْتُ أفعلها في الجاهلية ألى فيها أجْر؟ قال: "أَسْلَمْتَ علَى مَا سَلَفَ لَكَ مِنْ خَيْرٍ."(*) أخرجه أحمد في المسند 3/402، البيهقي في السنن 9/123، 10/316، الطبراني 3/210، 213، كنز العمال حديث 1341، مسلم 1/113، 114 كتاب الإيمان باب(55) حديث 194، 195

وكانت دَارُ النَّدْوَة بيده فباعها بَعْدُ من معاوية بمائة ألف درهم، فلامَه ابْن الزبير، فقال له: يابْنَ أخي، اشتريت بها دارًا في الجنة، فتصدق بالدراهم كلّها؛ وكان من العلماء بأنساب قريش وأخبارها.

مات سنة خمسين، وقيل سنة أربع، وقيل ثمان وخمسين وقيل سنة ستين وهو ممن عاش مائة وعشرين سنة شَطرُها في الجاهلية وشطرها في الإسلام.

قال البُخَارِي في "التاريخ": مات سنة ستين، وهو ابن عشرين ومائة سنة. قاله إبراهيم بن المنذر، ثم أسند من طريق عُمر بن عبد الله بن عُروة، عن عروة، قال: مات لعشر سنوات من خِلاَفةِ معاوية.
(< جـ2/ص 97>)
2 من 2
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال