تسجيل الدخول


عبد الله بن سلام بن الحارث الإسرائيلي

من ذرية يوسف النبي عليه السّلام، يكنى: أبا يوسف، وكان حليفًا للأنصار، وكان عبد الله من بني قَيْنُقَاع، ويقال: كان اسمه الحصين، فغيَّره النبيُّ صَلَّى الله عليه وسلم. وأسلم عبد الله أول ما قدم النبيُّ صَلَّى الله عليه وسلم المدينة، وقيل: تأخّر إسلامه إلى سنة ثمان، وروي أنه شهد فتح نَهَاوَنْد، وقال عبد الله بن سلام‏: خرجت في جماعة من أهل المدينة لننظر إلى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم في حين دخوله المدينة، فنظرت إليه وتأمَّلْتُ وجهه، فعلمت أنه ليس بوجه كذّاب، وكان أول شيء سمعته منه:‏ ‏"أَيُّهَا النَّاسُ، أفْشوا السَّلاَمَ، وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ، وَصِلُوا الأَرْحَامَ، وَصَلُّوا بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامٌ، تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ بِسَلاَمٍ‏"‏‏ . وشهد رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم لعبد الله بن سلام بالجنّة،‏ فقد روي عن معاذ بن جبلِ يقول:‏ سمعتُ رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يقول لعبد الله بن سلام:‏ ‏"إِنَّهُ عَاشِرُ عَشْرَةٍ فِي الْجَنَّةِ‏" ،‏‏ وروي عن سعد بن أبي وقّاص، قال:‏ ما سمعْتُ رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يقول لأحد يمشي على وجه الأرض إنه من أهل الجنّة إلا لعبد الله بن سلام. وروي عن محمد بن سيرين قال:‏ نُبِّئْتُ أن عبد الله بن سلام قال:‏ سيكون بينكم وبين قريش قتال، فإن أَدركني القتال وليس فيَّ قوة، فاحملوني على سرير حتى تضعوني بين الصّفين، وروى حمّاد بن عمرو النّصِيبي، عن معبد الجهنيّ قال: كان رجل يقال له زيد بن عَميرة السّكْسَكيّ، وكان تلميذًا لمعاذ بن جبل، فحدّث أنّ مُعاذ بن جبل لمّا حضرته الوفاةُ قَعَد يزيدُ عند رأسه يبكي، فنظر إليه معاذ فقال: ما يُبكيك؟ فقال له يزيد: أما واللهِ ما أبكي دُنيا كنتُ أصِيبُها منك ولكنّي أبكي لِما فاتني من العِلْم! فقال له معاذ: إنّ العلم كما هو لم يذهب، فاطلب العِلْمَ من بعدي عند أربعة: عند عبد الله بن مسعود وعبد الله بن سلام؛ الّذي قال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "هو عاشرُ عشرةٍ في الجنّة"، وعند عمر ولكنّ عُمر يُشْغَلُ عنك، وعند سلمان الفارسيّ. وروى أنس بن مالك قال: أقبل نبي الله صَلَّى الله عليه وسلم فقالوا: جاء نَبِيُّ الله، فاستَشَرفُوا ينظرون، إِذْ سَمِع به عبد الله بن سَلاَم وهو في نخلٍ لأهله يَخْتَرِفُ لهم منه، فَعَجِلَ أن يضع التي يَخْتَرِفُ لهم فيها، فجاء وهي معه، فسمع من نبي الله صَلَّى الله عليه وسلم، ثم رجع إلى أهله، قال: فلما خلا نبي الله صَلَّى الله عليه وسلم، جاء عبد الله بن سَلاَم فقال: أشهد أنك رسول الله حَقًّا، وأَنَّك جئت بِحَقٍّ، ولقد عَلِمَت اليهودُ أَنِّي سَيِّدُهم، وابن سَيِّدهم، وأَعْلَمُهم، وابن أَعْلَمهم، فَادْعُهم، واسْأَلْهم عَنِّي قبل أن يعلموا أَنِّي قد أَسْلَمْتُ، فإنهم إِنْ يعلموا أَنِّي قد أَسْلَمْتُ قالوا فِيَّ ما ليس فِيَّ، فأرسل نبي الله صَلَّى الله عليه وسلم، إليهم فدخلوا عليه فقال لهم نبيّ الله صَلَّى الله عليه وسلم: "يا معشر اليهود وَيْلَكم! اتقوا الله، فوالذي لا إله إلا هو إنكم تعلمون أَنِّي رسول الله حقًا، وأَنّي جئتكم بحق أَسْلِمُوا"، قالوا: ما نعلمه، قال: "يا معشر اليهود، ويلكم! اتقوا الله فوالله الذي لا إله إلا هو إنكم لتعلمون أَنِّي رسول الله حقًا، وأَنِّي جئتكم بحق أَسْلِمُوا"، قالوا: ما نعلمه، قال: "يا معشر اليهود، ويلكم! اتقوا الله فوالله الذي لا إله إلا هو إنكم لتعلمون أَنِّي رسول الله حقًا، وأَنِّي جئتكم بحق، أَسْلِمُوا"، قالوا ما نعلمهُ، قال: "فَأَيُّ رَجُلٍ فيكم عبد الله بن سَلاَم؟" قالوا: ذاك سيدُنا، وابنُ سيدنا، وأعلمُنا، وابنُ أعلمنا، قال: "أَفَرَأَيْتُم إِنْ أَسْلَم؟"قالوا حاشا لله، ما كان لِيُسْلِم، قال: "أرأيتم إن أسلم" قالوا حاشا لله ما كان لِيُسْلِم، قال: "أرأيتم إن أسلم؟" قالوا: حاشا لله، ما كان يُسْلِم، فقال: "ياابن سَلاَم اخْرُجْ عليهم"، فَخَرَج إليهم فقال: يا معشر اليهود ويلكم! اتقو الله، والله الذي لا إله إلا هو إنكم تعلمون أَنه رسول الله حقًا، وأَنه جاء بالحق فقالوا: كذبتَ فأخرجهم رسولُ الله صَلَّى الله عليه وسلم. وروى عفان بن مسلم، عن أنس بن مالك قال: لما قدم رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، المدينةَ أُخْبِرَ عبدُ الله بن سَلاَم بقدومه وهو في نَخْلِه، فأتاه فقال: إني سَائِلُك عن أشياءَ لا يعلمها إلاّ نبي، فإن أخبرتني بها آمنت بك وإن لم تعلَمهُنّ عرفت أنك لست بِنَبِيّ، قال: "وما هُنّ؟" قال فسأله: عن الشَبَهِ، وعن أول شيء يأكله أهل الجنّة، وعن أول شيء يَحشر الناس، فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "أخبرني بهن جبريل آنفًا"، قال: ذاك عدوُّ اليهود، قال: "أمّا الشبه فإذا سبق ماءُ الرجل ماءَ المرأة أَذْهَبَ بِالشَّبَه، وإذا سبق ماءُ المرأةِ ماءَ الرجل ذهب الشَّبَه، وأَمّا أول شيءٍ يأكله أهل الجنة فَزَائِدةُ كبد حُوت، وأما أول شيء يَحشر الناس فنارٌ تجِيئ مِن قِبلَ المشرق فتحشرهم إلى المغرب": فآمن قال: أشهد أنك رسول الله، قال عبد الله بن سَلاَم: يا رسول الله إنّ اليهود قومٌ بُهْتٌ، وإنهم إنْ سمعوا بإسلامي بَهَتُوني، فَأخْبِئني عندك وابعث إليهم فَسَلْهم عَنِّي، فَخَبَأَه رسولُ الله صَلَّى الله عليه وسلم، وبعث إليهم، فجاءوا، فقال: "أي رجل عبد الله بن سَلاَم فيكم؟" فقالوا: خَيْرُنَا، وابنُ خَيْرِنا، وَسيِّدنا، وابنُ سَيِّدنا، وعالمنا، وابن عالمنا قال:"أرأيتم إِنْ أَسْلَم؛ أتسلمون؟" فقالوا: أعاذهُ الله من ذلك، فقال: "يا عبد الله بن سَلاَم اخرج إليهم"، فخرج إليهم فقال: أشهد أن لا إله إلا الله، وأنّ محمدًا رسول الله، قالوا: بل شرِّنا، وابن شرّنا، وجاهلنا، وابن جاهلنا، فقال ابن سَلاَم قد أخبرتك يا رسول الله أَنّ اليهود قومٌ بُهْتٌ. وروى عفان بن مسلم، عن الحسن، عن النبي صَلَّى الله عليه وسلم، فلمّا بَلَغَ قولَ عبد الله بن سَلاَم، قال النبي صَلَّى الله عليه وسلم: "الشهادةُ الأولى أحق"، وروى محمد بن عبد الله الأسدي، وقَبِيصة بن عقبة، عن عَطِيَّة العَوْفِي في قوله: }أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ {[سورة الشعراء: 197]، قال: كانوا خمسةً: عبد الله بن سَلاَم، وبِنْيامين، وثعلبةُ، وأسد، وأسيد. وروي أن النبي صَلَّى الله عليه وسلم، أُتِي بقصعةٍ فأكل منها فَفَضْلَت فَضْلةٌ، فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "يجيء رجلٌ من هذا الفَجّ من أهل الجنة فيأكل هذه الفضلة"، قال: وكنت تركتُ أَخِي عُمَيْرًا يتوضأ، فقلت: هو عمير، فجاء عبد الله بن سَلاَم فأكلها. وروى عفان بن مسلم، عن خَرَشَةَ بن الحُرِّ، قال: قدمت المدينة فجلست إلى أَشْيِخَة في مسجد النبي صَلَّى الله عليه وسلم، فجاء شيخٌ يتوكَّأ عَلَى عَصًا له، فقال رجلٌ: هذا رجلٌ من أهل الجنة، فقام خلف ساريةٍ، فصلى ركعتين، فقمت إليه: فلمّا قضى صلاته قلت: زعم هؤلاء أَنَّك من أهل الجنة، فقال: الجنّةُ لله يُدْخِلُها مَنْ يشاء، وإني رأيتُ على عهدِ رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم رؤيا: رأيتُ كَأَنّ رجلًا أتاني، فقال: انطلق فسلك بي في منهج عظيم، فبينما أنا أمشي إذ عرض لي طريقٌ عن شمالي، فأردتُ أن أَسْلُكَها، فقال: إنك لستَ من أهلها، ثم عَرضَتْ لي طريق عن يميني، فسلكتها، حتى أنتهينا إلى جبلٍ زَلَقٍ، فأخذ بيدي، فرحل بي، فإذا أنا على ذروته، فلم أَتَقَارَّ، ولم أَتماسكْ، وإذا عمودٌ من حديدٍ، في أعلاه عُروةٌ من ذهب، فأخذ بيدي، فَزَجَلَ بي، حتى أخذتُ العروة، فقال لي: استمسك بالعروة، فقصصتها على رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم فقال: "رأيت خيرًا: أمّا المنهج العظيم فالمحشر، وأما الطريق، وأما الطريق التي عرضت لك عن شمالك فطريق أهل النار، ولستَ من أهلِها، وأما الطريق التي عرضت عن يمينك فطريق أهل الجنة، وأمّا الجبل الزَّلِق فمنزل الشهداء، وأما العروة التي استمسكتَ بها فعروة الإسلام، فاستمسك بها حتى تموت"، وأنا أرجوا أن أكون من أهلها، وهو عبد الله بن سَلاَم. وقد تُوفِّي عبد الله بالمدينة في خلافة معاوية، سنة ثلاث وأربعين.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال